Posted by: hamede | November 8, 2008

المصريات يحرزن اللقب الأول عالميا في ضرب أزواجهن

7571_5405سرايا- القاهرة- لو عاش السيد أحمد عبد الجواد، «سي السيد»، بطل رائعة نجيب محفوظ «الثلاثية»، وقرأ اليوم دراسة الدكتورة فادية أبوشهبة، الخبيرة بمركز البحوث الاجتماعية والجنائية في مصر، لفكّر جدياً بالبحث عن شقة بعيدة على أطراف القاهرة، واختفى منزويا كئيباً … وهو يرى بأم عينيه من يهدم أسس إمبراطوريته الزوجية التي لا تعترف بأي صوت لحواء داخلها. فها هي أمينة تتمرد وتصل ثورتها إلى حد الضرب المبرح لزوجها ولا تتردّد في قتله لو وقف في طريقها.

 

الدراسة التي صدرت عن مركز البحوث الاجتماعية والجنائية أخيراً توصلت نتائجها إلى أن ما يزيد على 40 % من الزوجات المصريات يضربن أزواجهن. وهذه النسبة هي الأعلى عالمياً، وتحتل بريطانيا المرتبة الثانية بنسبة 23 % وتأتي الولايات المتحدة في المرتبة الثالثة بنسبة 17 % والهند في المرتبة الرابعة 11 %.

 

اللافت أن هذه المرتبة المتقدمة ليست وليدة الصدفة، فلفترة طويلة كانت مصر تحتل إحدى المراتب الخمس الأولى. ففي عام 2003 كانت نسبة الزوجات المصريات اللاتي يضربن أزواجهن 23 % من مجموع الزوجات، إلا أن الأمور تطورت بسرعة خلال خمس سنوات، وارتفعت النسبة إلى ما يقرب من الضعفين وأصبح ضرب الأزواج وكأنه معزوفة حية للمثل الشعبي الشهير «ضرب الحبيب زي أكل الزبيب».

 

تروي الدكتورة فادية أبوشهبة قصة الدراسة الصادمة منذ البداية، فتقول: «.. كنا بصدد دراسة عن النساء المتورطات في جرائم القتل العمد، وأتممناها بالفعل. وكان من بين نتائجها أن 84.4% من النساء القاتلات متزوجات، وأن النساء المنتميات لمحافظات الوجه البحري بشمال مصر احتللن المرتبة الأولى بنسبة 48.2%، تليهن نساء محافظات الوجه القبلي بنسبة% 35.2 ، ثم في المرتبة الثالثة المحافظات الحضرية التي تشمل القاهرة الكبرى والإسكندرية وبلغت 15.6% في المتوسط خلال السنوات العشر الأخيرة. وبيّنت الدراسة أيضاً أن النساء عندما يرتكبن العنف ضد الرجال فإنهن يفعلن ذلك بشدة وقسوة تتفاوت حسب درجة القرابة، وغالباً ما تكون لديهن دوافع وانفعالات وصراعات داخلية مكبوتة تجاه المجني عليه .. أي الزوج». الدراسة لمحت إلى أن تعارضات الفقر والحب أحد الدوافع الرئيسية المستترة وراء الظاهرة، ولفتت أبوشهبة إلى أنه تبيّن أن 40 % من نساء عيّنة الدراسة وفق محاضر الشرطة يضربن أزواجهن، وأرجعت ارتفاع النسبة والتحوّل الذي وصفته بـ«الخطير» في شخصية المرأة المصرية إلى عدد من الأسباب، منها: تردي الحالة الاقتصادية، والتنشئة الاجتماعية الخاطئة التي تربّي البنت على القهر والتحقير من مكانة المرأة، فتخزّن تلك الانفعالات السلبية ثم تنفجر بشدة عندما يكرّر الزوج خطايا الأسرة.

 

وأظهرت دراسة المركز القومي للبحوث أيضاً أن هناك دوافع أخرى لعنف الزوجات ضد أزواجهن منها الحرمان العاطفي، والبطالة ـ في نحو 47 % من جرائم النساء ضد الرجال ـ، والخلافات الأسرية، وبخل الرجل، والخيانة الزوجية، وسرقة أموال الضحية.

 

بحسب أبوشهبة لعبت الفروق الاجتماعية والطبقية دوراً مؤثراً أيضاً في هذا العنف الأنثوي، خاصة، أن غالبية النساء أتين من بيئات شديدة الفقر وتعرضن لقسوة شديدة في مرحلة الطفولة، فضلاً عن أن مفهوم الطلاق في هذه الأسر الفقيرة غير وارد ويعتبر بمثابة عار. وشددت خبيرة مركز البحوث الجنائية على أن «المرأة التي تعيش في ظروف اجتماعية أفضل تجد متنفساً للتعبير عن غضبها بعيداً عن الضرب المبرّح الذي قد يفضي إلى الموت أحياناً في لحظة غضب عمياء، ولكن هذا لا يمنع أن السيدات في المجتمعات الراقية يضربن أزواجهن أيضاً، ولكن ليست بنفس نسبة المرأة في المجتمعات الفقيرة»

وأظهرت الدراسة كذلك أن ربّات البيوت أكثر عنفاً تجاه أزواجهن من المرأة العاملة، وأرجعت ذلك إلى أن المرأة تخرج من المنزل وتشارك صديقاتها في العمل والشكوى فتستطيع السلوّ والترفيه عن نفسها، في حين أن ربة المنزل تظل حبيسة الجدران طوال الوقت، وبالتالي تعمل على شحن الذات بالأفكار السلبية والعدوانية، مما يؤثر على ردود فعلها كثيراً، بالإضافة إلى كثرة المسؤوليات الملقاة على عاتقها، وهو ما يضاعف إحساسها بالقهر، وقد يكون ضرب الابن هو البداية الحقيقية لضرب الزوج في ما بعد.

 

وتقول الدكتورة أبوشهبة إن «العديد من حالات العنف عند الزوجة ضد الزوج كانت في الأساس مجرد رد فعل لعنف جسدي أو نفسي من الزوج ضدها، ولم تكن هي البادئة بهذا العنف، بل إن العديد منهن تحمّلن الإهانة لفترات طويلة ولكن في لحظة ما فقدن تماماً السيطرة على رد فعلهن تجاه الزوج».

 

وأضافت: «زمن تقبيل المرأة يد زوجها لم ينته، ولكن أين هذا الزوج الذي يستحق أن تقبّل زوجته يده؟ إن الكثير من الزوجات الضاربات ضربن أزواجهن بمنتهى القسوة والعنف خوفاً منه وليس انتقاماً، لذلك فهي تضربه بكل قوتها حتى لا يقوى عليها مرة أخرى وهي التي لا تعرف الدفاع عن نفسها. وفي هذه الحالات تستخدم أداة ما لتساعدها على الضرب مثل عصى خشبية أو حديدية أو أية أداة تفتك به، فينتهي الأمر بكارثة تفضي إلى موت الزوج أو إصابته بعاهة مستديمة.

http://sarayanews.com/default.asp?mode=more&NewsID=7571&catID=4

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: