Posted by: hamede | February 24, 2013

ماجد شاهين

في المدينة ، الليلة ، طقوس خارج المألوف ، لا تتكرّر إلا ّ في مناسبات وأوقات يعرفها حرّاس المدينة وناسها و  ” صعاليكها ” المبهجون !
في المدينة الليلة ، كانت الارواح تشتعل بهجة ً والقلوب تُضاء والأماكن ترشّ الزهر في طريق العابرين … الليلة ، ربّما كنت مشوقا ً أكثر ممّا ينبغي للشارع وللعلن و للأصدقاء و للمرحبا / الليلة كنت في المدينة أحمل كتاب البوح وأتفقد المطارح وأعد ّ ملامح الناس فأرى رسائلهم في الوجوه .
ساعة من الوقت في مساءات المدينة كانت كافية لحفز الروح على الفرح و لتوضيب الحكايات و استعادة الحروف الشاردة  ، وكانت الساعة تكفي لكي أراك وتراني ، لكي نمسح دمع المكان و نسقي ياسمينته .

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: