Posted by: hamede | December 27, 2012

أبو شاكر من فوق

في نهاية ١٩٧٨ روحت  من أبو شاكر من فوق ، أجر أدراج الخيبة إلى هانوي العرب ، وقبل أن أصل الوحدات المستقلة  في طريقي إلى مادبا ، عدت أدراجي وجلست في بار انكل، سام . أمام السفارة ، وذهبت إليها ، اعطوني فيزا، و بدأت حياة العمال .

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: